أحداث 24 ساعة

الإنتماء السياسي في مصر !






المتابع الجيد حتى بعين غير خبيره لمايجري على الساحه السياسية المصرية ، يجد أننا نمر بأزمة حقيقية. أزمة يمكن وصفها ببساطه بأنها أزمة إختيار، تتمثل أهم أعراضها المرضية كما أراها في الإنتماء السياسي .

فالمواطن البسيط لأب وأم مصريين ، يولد سياسيا بقيده في دفاتر وسجلات الحزب الوطني .سواء بعلمه ، حسب نظرية الترهيب والترغيب ، أو بدون علمه وهو مايحدث كثيرا ولا يستطيع إنكاره أحد.وتتجسد نتائج هذا الوضع في أية انتخابات يخوضها الحزب ،لدرجة أن بعض الناخبين يدلون بأصواتهم ، مره بأسمائهم في دوائرهم الانتخابيه ، ومره ثانيه بأسمائهم في دوائر أخرى ، ومره ثالثه بأسماء مواطنين في ذمة الله . ويبدو أن ذلك إحدى أليات الفكر القديم أو الجديد للحزب الوطني ، لتعويض عزوف أغلبية الشعب المصري عن المشاركة ، لأسباب يعلمها القاصي والداني .!


على الضفة الأخرى للأحداث ، وبينما تجري مياه النيل العظيم وتجري معها الحياه غير عابئة بمايحدث ، إذا نظرنا للمعارضه فسنجد الصورة لاتقل سوءا .فعدد المنتمين لأحزاب المعارضه ضئيل جدا ، والمنتمي لحزب من هذه الأحزاب ليس مقتنعا للأسف بما يقدمه من برامج وأفكار بديله بناءة تسهم في إثراء الحياه السياسيه في مصر ، وانما مبعثه المقت الشديد للحزب الحاكم .!

مايفزعني حقيقة في هذا المعترك الكبير، هو تغيير بعض ماكنت أعتبرهم رموز للعمل الديمقراطي في فتره ما لهويتهم السياسيه لالشيئ سوى مصالحهم الشخصية الضيقه بعدما أغرتهم الشهره والبريق الاعلامي. أذكر على رأس هؤلاء الدكتور أيمن نور الذي كان في منتصف التسعينات أنضج عقول المعارضه المصريه وكان على قوة حزب الوفد ، وأظن أن التاريخ لن ينسى له معاركه السياسية تحت قبة البرلمان وكان محطا لإعجاب الجميع بمن فيهم النظام الحاكم لأنه كان يعطي لهم ذريعة القول بوجود حياه ديمقراطيه حقيقيه في مصر. ولكن سرعان ما انشق أيمن نور عن الوفد على أثر خلافات شخصية داخل الحزب ، ليؤسس بعدها حزب الغد .. وانضم اليه بعد ذلك النائب المستقل رجب هلال حميدة والذي كان لايقل شراسة عن نور في مواجهة الحكومه . ثم انقلب السحر على الساحر ، وحدث الانشقاق بين جبهتين داخل حزب الغد ، واحده بزعامة أيمن نور والثانيه بقيادة موسي مصطفى موسي ومعه رجب حميده .. والأمر تحول من تكاتف في مواجهة النظام الى اقتتال داخلي في الصفوف يهدف كل منهم فرض شرعيته على الأخر بالقانون وبغير القانون .. ولايزال الوضع كما هو حتى هذه اللحظه.!

لم تقف ظاهرة تغيير الانتماء عند هذا الحد ، بل وصلت الى مرحله تدعو الى الإزدراء والعجب الشديد .وذلك مع واحد من أقوى صقور المعارضه في التسعينات أيضا ، والذي كان لايكل ولايمل عن مهاجمة الحزب الوطني وحكوماته في مجلس الشعب بلاهواده .وهو النائب حيدر بغدادي ، الذي كان أحد أعمدة حزب التجمع .. ثم سرعان ماتحول الديك الى حدايه .. وذلك بعد أن فجر المفاجأة الكبرى بترك حزبه ثم التوجه مباشرة الى الحزب الوطني .ومن المدهش أننا نجد الرجل أصبح وكأنه محامي الحزب الوطني ويدافع عنه باستماته .لو كان منتميا للحزب الوطني من الأساس لكنت التمست له العذر ، لأن من الطبيعي ان يدافع المرء عن توجهه أيا كان هو.!


فبعد هذا الحدث الغريب والمستفز، فقدت ثقتي ونظرتي المحترمه للانتماءات السياسية الحزبية في مصر.ولم أحترم سوى من ينتمي للشعب المصري .. وهو الحزب الشرعي الوحيد في مصر من وجهة نظري ، لأنه صاحب الحق الأصيل للسلطات.وأما الأحزاب السياسية ماهي الا أداة من أدوات الممارسه السياسية في ظل بيئة ديمقراطيه صحيه.وطالما أننا لسنا نعيش في تلك البيئة بعد ، فالتغيير لن يأتي عن طريق الأحزاب. لأن السياسة في مصر تنقسم بين شقين .. الحزب الحاكم بأغلبيه كاسحه سواء بالتزوير او بالواقع ، والأحزاب الأخرى التي سمح لها النظام بالظهور للمعارضه فقط دون امكانية التغيير في المستقبل.!

من هنا أقول بملء الفم ، أنه طالما لا أمل في الحزب الوطني ولافي الأحزاب المهمشه والمتصارعه فيما بينها: دعونا نسمع البديل المدعوم شعبيا حتى الأن ..وهو الدكتور محمد البرادعي .ولم لا فالرجل أهل لقيادة دفة السفينه لفتره انتقاليه يتم خلالها إرساء قواعد حقيقيه للديمقراطيه من أجل الأجيال الجديدة. أنا أظن أن الرجل لايسعى للمنصب بقدر حرصه على التغيير لصالح البلاد والعباد .وقد أكد ذلك بنفسه مرارا وتكرارا .. بأنه يريد إصلاحات دستوريه حقيقيه تتم من خلاله او من خلال غيره تضمن الديمقراطيه في المستقبل المنظور ولو على حساب ترشيحه لمنصب رئيس الجمهوريه .وهو بذلك قد قطع الشك باليقين في هذه المسألة .. وهو أنه ليس بطامع في أي منصب .فقد حقق أقصى طموح يمكن أن يتطلع اليه أي رجل في مكانه ..ولو كانت لديه نية الأطماع  لقبل وزارة الخارجية خلفا لعمرو موسى بعدما عرضها عليه النظام بترشيح شخصي من الرئيس مبارك له .

أتعجب بشدة ممايقوله البعض بأن الرجل غريب عن البلد ولم يعرف عنها شيئا ، فهذا الكلام مردود عليه بماذا فعل من يعيشون فيها طيلة 30 عام لخدمة مصر؟! هذا على أساس أن إدعائهم صحيحا. فالحقيقه أن الرجل مصري ابن مصري ولم يحمل جنسيه أخرى فوالده نقيب سابق للمحامين وعائلته كلها تعيش في مصر وتعمل في شتى الميادين العلميه والاكاديميه ، وهو شخصيا لم ينقطع عن مصر.وهل وجوده في مناصب دوليه رفيعه يعني انه بعيد عن الاحساس ببلاده .. وللعلم تتضح الصوره شيئا فشيئا وان الرجل يعلم كل كبيره وصغيره في مصر وملم بكل أحداثها الصغيره والكبيره.يكفيه أنه لم يكن جزءا من الحكومات المتعاقبه التي جلبت الخراب على مصر واعطت ثرواتها لكبار رجال الاعمال والمنتفعين من كل قصر وجـُحر.!!!

وأراهها ميزة لدى محمد البرادعــــــــــي بأنه مستقلا ولاينتمي لأي حزب من الاحزاب المترهله الموجوده على الساحة والتي ليس لديها الجديد او الجرأة على التغيير الحقيقي. وليس من الضروري أن يكون من الحزب الحاكم كي يأتي بالنافع للناس ، وليس أيضا من الضروري أن يأخذ بعضا من اللكمات داخل الحلبة السياسية وان يدفع جزءا من ثمن التغيير كما ادعى ويدعي مناصرو أيمن نور ..رغم اتفاقي مع نور في فكرة الترشيح ذاتها لكسر الجمود الحالي ولكني لا أميل له ..فأشعر تجاهه ببعض الريبه والشك..عكس شخصية بوزن الدكتور محمد البرادعي.


دعونا لاننتظر المشاهده كما عودنا أنفسنا بأنفسنا.. وهيا بنا للمشاركة الجادة والحقيقيه في صنع المستقبل لمصر..فلم تعد هناك حجة بأن التقفيل هو الحل من جانب الحزب الوطني..أظن ان البلد ستشهد الفتره القادمه حراكا كبيرا جدا يكفل على الاقل لفت الانتباه بقوة الى ان هناك على أرض مصر..يعيش شعبُ حرُ من حقه اختيار من ُيسيَرون أموره الحياتيه ويديرون شئون الحكم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قلم رصاص


35 تعليقات القراء:

sony2000 يقول...

بجد بوست جامد جدا ومن كتر ماانت ملم بالموضوع ويارب ارقف بنا فالفتره اللي جيه لانها موش هتكون سهله بس المهم حدوث التغيير فعلا
تقبل مروري وتحياتي

Shaimaa يقول...

أولا مفيش أى أحزاب سياسية محترمة اطلاقا فى مصر زى ما انت بتقول لأن الغلط الأساسى كمان ان رئيس الدولة يبقى رئيس لحزب يطوعه لخدمة أهوائه ومصالحه ويلم فيه كل المستفيدين فيبقى حزب أغلبية وما أكثر عديمى الضمير

أول ما بيتعمل حزب جديد بيبقى الشاغل الأول لمؤسسيه مين اللى هيمسك رئيس.. مين نائب ..ومين وكيل ..ومين ناظر ..والكلام البيروقراطى المتخلف اللى اتعودنا عليه فى كل مكان فى مصر ... فتكون النتيجة انهم يسيبوا مشاكل البلد ويقعدوا يتشاكلوا على المناصب

الأستاذ أيمن نور... عفوا.. شخصية غير محترمة وهدفها الأول مصلحته الشخصية البحتة... ومش عارفة ليه بشك فى انتمائه.. وليه مواقفه كدة مش مفهومة... ونص تصريحاته كذب.. مش فدائى يعنى زى ما دايما يتظاهر.

الدكتور البرادعى خطوة ... مهمة جدا جدا ... مش هنقول ده هايل وفظيع قوى وخطير..لأننا لسة مش عارفين أجندته ايه... بس هوه خطوة هتاخدنا لعالم تانى مختلف عن ال 30 سنة اللى فاتوا... بيمثل التغيير اللى نفسنا نبتديه وبعد كدة الأمور هتتظبط لوحدها

عاجبانى أوى أوى أوى جملتك "دعونا لا ننتظر المشاهدة... وهيا بنا للمشاركة" ... لما بقول الكلام ده قدام حد ولا بكتبه مثلا الناس بتقول عليا مجنونة ..واعقلى يا بنتى .. وربنا يشفيكى وتفوقى... يا جماعة لو فضلنا نقول كدة مش هنعمل ووالله ما جاى نتيجة من كدة وبننفخ فى قربة مقطوعة وكل الكلام اللى يهبط بلد ده مش هنوصل لحاجة وهما عايزنا نبقى كدة ... ونفضل طول العمر كدة... لأ ... احنا بقة منديش الفرصة لحد ونفوق ونيتدى ووالله هنقدر

آسفة على الاطالة

мαησηα يقول...

كان نفسى اكون اعرف اتكلم وافهم ف السياسة الا انا عمالة اقرا الكلام وكانى مذبهلة ههههههههه

بس هو كلام جامد والله كفاية انك منور بلوجر وماتغيبش تانى ياريس علشان انا بيوحشنى الاذبهلال ده وانا بقرأ ليك

۩ Nour ۩ يقول...

هذا نتيجةالخلل الكبير الذى أصاب سياسة الحكم عندنا
وفى انتظار الاجندات التى ربما تكون محكمومة فى الخفاء بايقاف التفيذ وربما تنفيذ جزئى !

دمت بخير.

حفيدة عرابى يقول...

انا موافقةعلى كل كلام حضرتك عن البرادعى
لكن مشكلتى الشخصية معاه
انى كل ماافرح واصدق ان فى امل
أخاف الصدمة فيه تبقى كبيرة
لكن الرغبةفى التغيير
ووضع دستور جديد
دى أسمى أمانينا

اما الاحزاب
انا حاسة ان مفيش اصلا احزاب فى مصر
وفكرة الانهيار الداخلى متهيألى فى اشخاص اصبحوا تخصص فيها بدعم من الوطنى
زى هلال حميدة
مش بيدخل حزب غير لما يخربه
تحياتى لحضرتك

well يقول...

بوست (تمام) بالمناسبة انا تبع حزب الشعب المصرى ..

بالنسبة للبرادعى ..هو فرصة مش هتكرر

تحياتى

فتاه من الصعيد يقول...

زي ما قلت

دعنا ننتظر ونشاهد ... ونحاول :)

تحياتي

عمرو يقول...

اشكركـ ع البوست أخي الفاضل

ورأيي من رأيكـ ف ترشيح البردعي

رغمـ اجادهـ الحزب الحاكمـ لتزيف الانتخابات

تحياتي وتقديري ,,

قلم رصاص يقول...

sony2000

أشكرك على رأيك في البوست
وانا شايف اننا فعلا بنمر بمرحله هيكون فيها شيئ جديد

نورتي المكان

في امان الله

قلم رصاص يقول...

shaimaa

فعلا في بلادنا كل السلطات في يد رئيس الدوله بما فيها رئاسة الحزب الحاكم ،و هذا منافي لأدنى قواعد الديمقراطيه الحقه الموجوده في معظم الدول الديمقراطيه!

أشكرك على رأيك الذي أثرى الموضوع واعطاه زخما فكريا

نورتي حضرتك

في امان الله

قلم رصاص يقول...

manona

نحن في الخدمة دائما .. خصوصا فيما يتعلق بالازبهلال هههههههه

نورتي بمرورك وتعليقك

في امان الله

قلم رصاص يقول...

Nour

صدقتِ قولا يا أستاذه نور

نورتي بلوجر من جديد بعد طوووووول غياب

في امان الله

قلم رصاص يقول...

حفيدة عرابي

رغم تقديري لتخوفك وحذرك من التعلق بالأمل في التغيير على يد أي شخص مهما كان .. لكن دعينا نأمل هذه الفتره في الاتيان بجديد ..لأننا نمر بأزمات حقيقيه تحتاج الى منقذ ولو لفتره انتقااليه ,, وانا ارى ان البرادعي خير أهل لها الان!

منوره دائما

في امان الله

قلم رصاص يقول...

well

خير مافعلت

الانتماء لهذا الحزب ، الأفضل في كل العصور

مشكور جدا على المرور والتعليق

في امان الله

قلم رصاص يقول...

فتاه من الصعيد

نعم ، وليكن مايكون
وان شاء الله سيكون الصالح في صالح البلاد والعباد

منوره دايما

في امان الله

قلم رصاص يقول...

عمرو

العفو اخي الكريم

نورتنا

في امان الله

ليس فقيرا من يحب يقول...

السلام عليكم

ازيك يا ريسنا

الف حمدالله على سلامتك

يارب تكون بخير دايما

بص مش عارفه اعلق بس هاقعد اتفرج

يمكن فى يوم الامور تتغير بس اكيد اكيد

مش هتتغير على ايدين امثالى

احنا اتعودنا اننا شعب تابع وعايشين بالبركه

وادينا مطرح ماترسى هندقلها

تحياتى ليك ياريس

قلم رصاص يقول...

ليس فقيرا من يحب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمدلله بخير
شكرا جزيلا يا أستاذه رانيا على المرور والسؤال والتعليق

اكيد ان شاء الله هيكون فيه تغيير وليكن بأيدينا ..أقصد الشعب يعني

بس فعلا احنا شعب اتعود من زماااان اوي يفرط في حقوقه يبقى ميلومش الا نفسه!

ان شاء الله انا متوقع ان القادم افضل

دمتي في امان الله

hana يقول...

بوست جداً رااائع

بس بجد يارب اذا في تغيير يكون للأفضل
تغير قلبا وقالباً

أرق تحياتيي لروعه فكرك
هنون

دعاء العطار يقول...

يعنى احزاب مش عارفه تتوحد ع كلمه واحده هتنهض ببلد ازاى

انا معاك جدااااا فى الراى افضل حزب حزب الشعب

حال الاحزاب يموت الواحد ع روحه من الضحك اساسا

مش هم يضحك وهم يبكى

بس بجد اتمنى ان يكون فيه تغير حقيقى

" ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم "

قلم رصاص يقول...

hana

أشكرك على المرور الكريم والتعليق المتميز

وان شاء الله يكون التغيير للأفضل

نورتي بشدة

في امان الله

قلم رصاص يقول...

دعاء العطار

ان شاء الله استاذه دعاء سيكون هناك تغييرا وللأفضل كمان !

نورتي

في امان الله

كلمات من نور يقول...

يا قلمنا الرصاص

مافيش أحزاب ترضي أي حد ..مافيش أي مسؤول نافع كلهم الكراسي والسطة اكلت عقولهم وكلهم لمصالحهم الشخصية والعياذ بالله ...أما البرادعي فإحساسي بيقولي إنه كان هنا لسبب ما ثم رحل كما تقول جريدة الاهرام بدون أي سابق تحذير...احنا لينا الله وطول ما سامعين وشايفين وبرضه بنشجع الكورة يبقى ربي يرحمنا ويغيرنا ولا يستبدلنا ...تحياتي

norahaty يقول...

البرادعى غلبــان
ياقلم واتحط فى
شىء هو مـش
ادهـ مش
قصور منه
لكن الخصم وللأسف
(غير شريف)واعنى بالخصم
هنا ليس فرد أو ابنه :لأ أعنى
دا الفساد الضارب فى كل حياتنا.

norahaty يقول...

ورأيى تانى كمان
وارجو الأ تغضب
احنا كمصريين
مالناش فى السياسة
بمعناها الحقيقى أحنا يمكن
لنا فى الكلام فى المعارضة
فى المظاهرات(أحياناً)لكن
فى السياسة والاعيبها وفنونها
فنحن لا نمارسها ولا نعرفها!

قلم رصاص يقول...

كلمات من نور

اهلا بحضرتك اولا

رأيك سليم..بريق الكراسي يفقد العقول صوابها .. دا المختصر المفيد

لكني اختلف معاكي حوالين البرادعي..بصرف النظر عن اتفاقي او اختلافي معاه .. لكن انا اظن بشدة ان الرجل ليس في حاجة الى منصب او رشوه سياسيه ..فقد حقق من في مكانه أقصى مايمكن الطموح اليه سياسيا ودوليا ووظيفيا!

لكن هنشوف ايه اللي هيحصل الفتره الجايه

في امان الله

قلم رصاص يقول...

Norahaty

اهلا بيكي يادكتوره

اختلف مع حضرتك في التعليق الأول
فالبرادعي ليس برجل ساذج كي مانقول انه قد غرر به او ضُحك عليه

لكني اتفق معاكي جدا في التلعيق الثاني
فعلا احنا لسه معندناش ثقافه سياسية كافيه .. يمكنها ان تقينا شرور مايجري الان

قدر الله وماشاء فعل

ولننتظر ماذا سوف يحدث

منوره المكان

في امان الله

norahaty يقول...

لم أقل هذا
ياقـلم ده[
ولكنى أقول أنه
يتعامل مع الأمـر
بما تعود عليه طـوال
السنوات السابـقات فى
الخارج ونسى أساليب الحكم
والأنتخابات والسياسة عندنا!

قلم رصاص يقول...

Norahaty

خلاص طالما احنا شايفين انه مينفعناش
غير اللي بيفهموا في أساليب السياسه
والحكم..يبقى يبقى الوضع على ماهو عليه

ومرحبا بجمال مبارك رئيسا لمصر

بس بشررررررررررررررررررط

محدش بعد كدا عاد يشتكي ويقول:

طوابير العيش
أنابيب البوتاجاز
الأسعار
تدني الأجور
فلسطين وعلاقاتنا الدوليه
الخ الخ الخ

يادكتور السياسه ممارسه أكثر منها نظريات وأطروحات في الكتب

السياسه بالتحديد محتاجه رجال أقوياء
عندهم عزيمه ونشاط وليس ممن يطمحون للجلوس على الكراسي وتربية الكروش (سوري في التعبير يعني )

الخلاف في الرأي لايفسد للود قضيه

الا من حق اخبار الحنفيه اللي حضرتك كتبتي عنها ايه ؟
هههههههههههههههههه

منوره يادكتور

في امان الله

احاسيس آيوشه يقول...

موضوع الاحزاب ده موضوع فاشل مفيش حزب فى مصر يستاهل الواحد ينضم ليه
هيفضلوا فى تصارع على السلطة علشان مصالحهم الشخصية مش علشان مصلحة البلد
افتكر اننا جربنا كل حاجة مفيش مانع لما نجرب البرادعى هو كمان مش هيكون اسوء من اللى قبله
لاننا خلاص فى نهاية الطريق يعنى مش هنخسر حاجة

حلم بيعافر يقول...

الازمة قبل ما تكون ازمة احزاب هى ازمة نظام قمعى غيب الناس وغطاهم بمية لفت والناس مستسلمة
انا مبشوفش حد فى الشارع مهتم لا بانتخابات ولا غيره وكل الاهتمام منصب على مشاكل الاهلى والزمالك
الكيانات الحزبية ملومة طبعا بس الخناق ضيق اوى عليهم ولما اتفتح خرم ابرة فى الفترة الاخيرة بدات تظهر حاجات كويسة
المثقفين اتخلوا عن دورهم واكتفوا بانهم يبقوا مجرد فيران بين الكتب والندوات
واقولك حاجة
بتوع الفكر الجديد ومن اجلك انت لو كانت نيتهم كويسة وبيراعوا ربنا فى النااااااااااس مكنوش سلطوا البقر اللى محتكرين البلد عليهم
وانا برضه غلطان
ازاى اسيب البلد للناس دى تعمل اللى هى عايزاه
انا بحذركم جميعا وببلغ بيجن احتجاجى الرسمى
كل سنة وانت طيب يابن خالتى بمناسبة انى رجعت تانى

Omar... [ خروشات ] يقول...

لو التلاجة فيه نوع واحد من الجبنة .. وباقى الانواع تقريبا تعفنت من الركنة ..

ثم؟

ثم تلاقى فجاءة نوع جديد عايز يدخل التلاجة

تفتكر .. المحروسين اللى مأبدين فى التلاجة هيقابلوه ازاى ...!!!؟؟

نسيت ااقولك... التلاجة زهقت من العفن

تحياتى مؤقتاً ... حتى يتم تنظيف التلاجة

قلم رصاص يقول...

أيوشه

فعلا
فلنجرب .. احنا هنخسر ايه أكتر من كدا؟

نورتي المكان

في امان الله

قلم رصاص يقول...

حلم بيعافر

منور يامحمد برجوعك

في امان الله

قلم رصاص يقول...

omar

هههههههههههههه

تشبيهك رائع والله يا أستاذ عمر

نورتني جدا

في امان الله

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting