أحداث 24 ساعة

عودة الإستبداد

   لَستُ ضد حق التيار الإسلامي في الحصول على أغلبية نيابية تمكنه من تشكيل الحكومة- هذا بالطبع في حال كون النظام برلماني- لكن ما أخشاه بكل أمانه، أن يتمادى السواد الأعظم من المنتمين لهذا التيار في تبني خطاب الإستعلاء من ناحية، والشماته والتخوين من ناحية أخرى للخصوم السياسيين الذين لم يحوزوا تلك الأغلبية التي هم حصلوا عليها. مايحز في النفس، نسيان هؤلاء أنهم اتفقوا على وحدة الهدف مع كل التيارات السياسية في الإطاحة بمبارك ونظامه الذي قمع الجميع. بل لا يستطيعوا ان ينكروا لليبراليين بالتحديد، أنهم كانوا في طليعة فيالق التصدي لذاك النظام المستبد.. ودفعوا الغالي والنفيس مثلهم تماماً، على الأقل أثناء الثورة. فحين يتحول جانب كبير من المعارضة- الإسلاميين- الى أغلبية، وينحون نفس منحى الإقصاء للخصوم الذين اتفقوا معهم على هدف إعادة مصر إلى الحياة، بكل تأكيد نحن أمام إعادة ﻹنتاج نظام إستبدادي بآخر، أتمناه ألا يحدث بعد الثورة...!!!

3 تعليقات القراء:

faroukfahmy58 يقول...

قلم رصـــــــــــاص
نتمنى ان لايحدث ذلك ....كل هذه تكهنات ولم تظهر بعد نتيجة الانتخابات واذا نجح التيار الاسلامى فنجاحه يمكن يغير من نظرة الاستعلاء ........ والتحرير موجود وعلى بعد خطوات منا جميعا
الفاروق

( حياتى ) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من ناحية المخاوف فهي كتير

ودا شيئ طبيعي علي حد علمي

ومعاك حق في اللى قلته لكن لو نظرنا للتاريخ نلاقي ان الفترة اللي جاية ان شاء الله فترة ازدهار ووعي كامل كا اتمني من الله ويتمني الجميع وزى ما قال استاذ فاروق الميدان اهو موجود
دمت بكل خير وود
تحياتي
زهرة

AhMeD RaDy يقول...

قلم رصاص

اتمنى ان لا يحدث هذا لان الشعب مش فاضى يعمل ثورة كل شوية بقى

لكن بالفعل احنا مجتاجيين تفهم ان الحياة دلوقتى محتاجة تفكير هادئ وتنوع لا بد من الحفاظ عليه !

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting