أحداث 24 ساعة

هل أصبحت مصر ولاية أمريكية ؟!






منذ أسبوع وأنا أعض على نواجذ يدي ومتردد في إبداء رأيي عن التصريح الكهربائي للدكتور مصطفى الفقـــــي ، السكرتير السابق للرئيس مبارك للمعلومات ورئيس لجنـــــــــــة العلاقات الخارجية الحالي بمجلس الشـــــــعب ، والذي قال فيه بالحرف : ( للأسف أن الرئيس القادم لمصر يحتاج إلى موافقة أمريـــــــكا وعدم اعتراض إسرائيل ) .


الحقيقة أنا أحترم هذا الرجل للغاية ، وأتابعه منذ سنوات وقرأت له العديد من المقالات وتابعته فــي أحاديث تليفزيونيه وانبهرت بتفكيره الراقي .. ولم لا فهو الديبلوماســــــــــي المحنك والمفكر السياسي الفذ بغض النظر عن انتمائه الحزبي أو انخراطه فـــي العمل في المؤسسه الرئاسية التي نتفق ونختلف معها كثيرا في معالجة القضايا الوطنيه في الداخل والخارج. 


كلنا بلا إستثاء نعلم حقيقة الأوضاع في بلادنا العربيــــــــه جيدا وخصوصا مصــــــر ، ونعلم أيضا أن بقاء الحكــــــام العرب في أماكنهم رهن برضاء الولايات المتحدة الأمريكيـــــــــة .. سواء للمصالــــح المشتركة أو نتيجة للضغوط.. وهذا كلام ليس بجديد ولم أخترعه أو أدعي أنني اكتشفته أثناء رحلتـــــــي للبحث عن كواكب جديدة . ولكن ما أثار في نفسي غـُـــــــــصه وألم ، أنني شعرت بدوران حركة التاريخ في رأسي عقب تصريح هذا الرجل في حديثه لجريدة المصري اليوم بتاريخ 12 يناير الجــــاري .. وتذكرت كيف كانت مصر مجرد إحدى ولايات الإمبراطوريـــــــة العثمانيه وأن حاكمها كان لابد له من الحصول على موافقة الباب العالـــــــــــــي كي يستطيع حكم مصــــــــــــر .. وعندما ترهلت الإمبراطورية المترامية الأطراف وكان باستطاعة مصـــــــــــــر الاستقلال الحقيقي لذاتها خصوصـــــا بعدما ساهم في ذلك محمد علي باشا .. دخل الإنجليز مصر واحتلوها .. وكيف كانــــــــــوا يتحكمون فيها وفي مقدراتها .. وكيف كان حاكم مصـــــــــر من الأسره العلوية يلزمه موافقة بريطانيا العظمى .. !


مصر يا إخواني كانت بالمعنى الدارج "ملطشه " .. واستمر هذا الحال  على ماهو عليه ، حتى خرجت أول قيادة وطنيه من رحم الأمه استطاعت أن تحكم الدولـــة المصرية من داخل مصــــــــر وبإرادة أبنائها المخلصين لترابها .. لايتبعون الأجندات الخارجية إلا بالقــــدر الذي يخدم مصالحنا الوطنيه ، ألا وهي ثورة 23 يوليو 1952م . مهما اتفقنا أو اختلفنا حول سلبيات وايجابيات حكم الفترات اللاحقه لهذا التحول الإستراتيجــــــــــي في تاريخنا المعاصر ، فلا بد ألا ننكر أنها كانت المره الأولي في تاريخنا منذ عهود غابره نحـــــــــــكم أنفسنا بأنفسنا .. ولايتوقف مرور من يحكمنا لسدة الحكم على موافقة أي قــــــــــــــــوة في الشرق أو الغرب .



أنا كواحد من أبناء هذا البلد ، يمكن أن أتسامح مع أي فســـــاد داخــــــلي .. أو حتى مع تواطؤ لسياساتنا الخارجـــــية مع دول عظمى كالولايات المتــــحده أو غيرها حتى لو على حساب بعض دولنا العربية الشقيقه .. فهذا أمر نناقشه فيما بعد وله حديثه  .. ولكني لا أتسامح مطلقا ولست راضِ عن تعليق وصول رئيس مصر لمنصبه بموافقة أي قوة في العالم مهما كانت .. أمريكا أو غيرها .. فهذا حقنا.. الشعب المصري هو المالك الحقيقـــــــــي للسلطات وهو مصدر الشرعيه على أراضيه .. ولسُت معنـــــــي بممارسات أو حتى علاقات نظام الرئيس مبارك بأمريـــــــــكا .. فسواء كانت لصالح مصر أو ضد مصالحها العليا .. فهي فترة إن قصرت أو طالت لن تستمر للأبد وبالضرورة سيأتي التغيير وهي طبيعة الحياه ومجرى مألوف للتاريخ .



حتى لو كنا مؤمنين بأن هذا الوضع هو المتاح ولايوجد غيره في مصر والدول العربيه ودول العالـــــــــم الثالث ،فالأخطر هو فيما سيأتي .. أي المستقبل .. وكيف يجــــــــــــــاهر أحد المحسوبين على النظام بأن رئيس مصر لن يأتيها إلا بموافقة أمريكا ورضاء إسرائيل .. أظن أن الرجـــــل قد أسقط نفسه في نفق مظلم ولم يستطع الخروج منه بدون خسائر ، وهو ماحدث فعلا . فقــــــــد انصدمت النخب المصرية من هذا الكلام المستفز .. وهو ماحدى ببعض المفكرين وعلى رأسهم الأستاذ محمد حسنين هيكل بالرد على تصريح الفقي في نفس الجريدة  اليوم التالي .بل وأظن أن النظام نفسه قد شعر بالحرج نتيجة المجاهره في حد ذاتها وليس نتيجة مفاجئته بالواقع المرير فهم بالطبع يعلمون ذلك جيدا .


وما لفت نظري أيضا في غمار هذه المعركة السياسية والفكرية ، أن رد الدكتور الفقي على الأستاذ هيكل كان ردا هزيلا وأتــــــى فارغا من المضمون ، بل والمدهش أن كلامه كان يناقض نفسه بنفسه سواء في الحديث الأول  أو في الرد الثاني .. ما أصــــبغ على الأجواء شكل الفيلم الهنــــــــــــــــدي المحروق .. ليس فيه حسنه وحيدة سوى الموسيقى التصويرية .


فحتى لو كانت مصر تعتبر إحدى الولايات الأمريكية في المنطقه ، فهل هذا يسلبها حقها في إختيار حاكمها بكل حريه . فإسرائيل الكلب المدلل لأمريكا بل الولاية الأمريكية رقم 51 بدون جدل ، تختار حكامها بكل ديمقراطيه ولا تجرؤ الولايات المتــــحدة على التدخل في هذا الشأن .



أخير أقول لنفسي وكأني أفكر بصوت عالي : وشهد شـــاهد من أهلها ..مصر هي اللي بتدفع يا رأفت .... كرامة مصر بتوجعني !!!



23 تعليقات القراء:

well يقول...

موافقة أمريكا ورضاء إسرائيل...هذا شكل اخر من اشكال الاحتلال

ولسه .. ولسه

تقبل تحياتى

هي وظروفها يقول...

تصدق بلله كلامك مش جديد عليا بس حزني اكتر مصر يا صحبي مش ملطشه وبش وعلي راي المثل اذا كان صاحب البيت طبال لازم السكان ترقص دوسنا علي بعضنا فمن حق الغريب يدوس علسنا ويدينا بالجزمه لاننا منستهلش غير كده يا راجل ده احنا مبنرحمش بعض فلازم ربنا يسلط غيرنا علينا عشان نسينا رمز العزه ((الاسلام والرحمه ما بينا)))

تعرف اني بحترم قاده اسرائيل عن اللي حاكمنا متستغربش عارف ليه لان شارون وباراك ونتنياهو عندهم ولاء لقضيتهم انما احنا ولائنا لايه اقصد الحكام ولائهم وحياتهم في الكرسي
ربنا ينتقم منهم كلهم خلونا منسواش جزمه قدام الغرب اللي بقينا في ايده شخليله ليه بس تفكرني

norahaty يقول...

ماهى غزة أختارت
حماس بأنتخابات حرة
بشهادة كل المراقبين
الدولين ليه ما أُحترمت
رغبتها والاقارب قبل
الاغراب يعاقبونها على
على الأختيار.ياعزيزى
القوة ثم القوة ثم القوة
هى ما تحترم فى عالمنا هذا!

خواطر شابة يقول...

انا متففقة مع norahaty في تعليقها هاهي غزة امامنا اختارت من ارادت وفق الشرعية الدولية فما كان مصيرها من القريب قبل العدو السكرتير السابق للرئيس مبارك لم يقل الا الحقيقة فقط نحن نحب دائما دفن رؤوسنا في الرمال وتجاهل الحقائق وكأن تجاهلها يعني انها غير موجودة

ستيته حسب الله الحمش يقول...

بص يا عم سي السيد
كلامك كله صح
وكرامتنا كلنا فيها واوا
بس هي كده
اه
يوم ما جه عبد الناصر وكانت اوروبا وامريكا مش موافقين عليه عملوا المستحيل لإعاقة اي حلم ليه
ومؤكد فاكر السد العالي
جه السادات وكان فاهم الدنيا ماشية ازاي
ركب اتوبيس امريكا من اول محطة وطرد السوفيت وانهى العلاقات مع المعسكر الشرقي وتوجه تلقاء المعسكر الغربي
ويوم ما تم اغتياله الرسالة برضه وصلت للي بعده
واللي بعده عاوزها وراثية

ماقاله الفقي ليس جديدا ولكنه ل يقال فقط من مستشار الرئيس بشكل علني
هذا ما سبب الثورة وليست المعلومة في حد ذاتها

يا اخي دول باعتين لجنة تحقق في احداث نجع حمادي
لو كانوا بعتوها تركيا كانت تركيا يا اما رفضت دخولها من الأصل
يا اما رفض المسئولين مقابلتها واعتبروها زبالة اللجان
لكن عندنا وصلت ان لجنة تتحجج باحداث وهمية وتدس انفها في شئونا الداخلية علنا

ربنا يستر من اللي جاي

مصري جدا يقول...

لأ طبعا ولا اصبحت ولا أمست

هيا تمشي ولية أمريكاوية جوزها طلقها ورماها بقميص النوم في الشارع

وتريد حاليا حلة

شمس النهار يقول...

انت مكسوف تقول
قفا مصر بيوجعنا

:(

وبعدين في رؤساء كده مايعرفوش يعيشوا غير تابعين


بس صدقني احنا ولاية امريكيه من زمااااان

بس دوام الحال من المحال

سلامي

فتاه من الصعيد يقول...

النظام مستعد لدفع اي شيء في سبيل التوريث ... حتى لو كان الثمن هو البلد

تحياتي

ليس فقيرا من يحب يقول...

موافقه امريكا ماشى

انما رضا اسرائيل لا طبعا ازاى

المفروض موافقه اسرائيل ههههههههههه

يادى النيله اللى احنا بقينا فيها

املنا فيك ياريس واظن امريكا متقدرش

تقول فيك تلت التلاته كام واسرائيل

برده تتمنى

يارب تكون بخير يا ريس

حلم بيعافر يقول...

ياراجل ياظالم يامفترى تحترم مين؟!...متنساش نهى الزينى والذين هم بشهاداتهم قائمون
ندخل فى موضوعنا الرئيسى
ربنا يستر على ولايانا ياخويا
وشيلنى واشيلك

الشعب لابد له من حكومه تشكمه يقول...

استنى بس وتعض ليه على النواجذ,
كلللله الا النواجذ,الا انجليزى ده يامرسى.

سؤاااال هو انت مكنتش عارف فكلام الفقى صدمك؟ ولا كنت عارف ومكنتش عاوزه يقولها كده عيانا بيانا.؟؟؟

اصلها حاجه واضحه زى عين السمس:)
انا باه مش اللى وجعنى حته امريكا اصلهم بيدوك اعانات وهنقطعها عنكو وهكذا.
اللى واجعنى موافقة اسرائيل دى؟
دىىىىىىىىىىى ايييييييييييييييه؟
بأينا ملطشه ياسيد ,بس عاتى عاتى اتعودنا:)

حفيدة عرابى يقول...

واضح ان المعلومةنفسها مش جديدة بالنسبة لك
لكن اللى مزعلك اوى
الاعتراف بيها
بس الفقى واللى زيه
كتير بيبقوا ادوات لتوصيل رسائل معينة للشعب
صحيح الرسائل دى بتسحب كتير من رصيدهم
لكن دى وظيفتهم
التوريث ماشى بهمة عالية
بيفهمونا بطريقة فجة أوى
ان امريكا مهما اتدلعت علينا معانا
وفى نفس الوقت
بيصحوا النايم بكلام من عينة الفقى
اوعى تكون حلمت
انك لو حققت شروط الرئاسةممكن توصلها
هى محجوزة
لشخص واحد بس
لكن أنا بحب اوى البنى ادمين اللى بيخططوا كتير
ويعملوا حسابهم ان مفيش حاجة فاتتهم
وبعدين
يأتى مكر الله
ينسف ما صنعوا

انا بطلت اهتم بكلام الفقى
من أول الانتخابات المزورة
لغاية
ماطلع بتصريح من اياهم
ان مصر مش هتقبل امارة اسلامية على حدودها

فارس عبدالفتاح يقول...

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=240135

رضا الكومى يقول...

طيب لو كلام الفقى صحيح
ورئيس مصر لا زم محتاج موافقة أمريكا
طب ليه أمريكا معرفتش توصل أيمن نور للحكم
وهو ممول من أمريكا رأساً
فهل انتصرت الإرادة المصرية على أمريكا ولو بالتزوير

سبايدرمان spiderman يقول...

ده العادي و الطبيعي
لازم االناس الكبيره توافق
او تقدر تقول بشكل اوضح يعني
هي الى بتعين الناس ده
يعني الى بيبقي متوافق عليه وواخد ختم الصلاحيه هو الى هيمشي ^_^

donya يقول...

صباح الخير

س-هل اصبحت مصر ولاية امريكية!؟

ج- طبعا من زمان الزماااااااان


هو سيادتك مش من البلد دي ولا ايه

مابتشوفش العربيات الي عليها العلم الامريكي
والكلمات الامريكيه المكتوبه علي التي شيرت
والتشبه الواضح لشبابنا بكل ماهو امريكي

امريكا عملت لنا غسيل مخ امريكاااااني
بمساعدت اولياء امرنا الحكومه

لنتأهل نفسيا للأحتلال السلمي
بمزجنا يعني

باي

saheda.com يقول...

نداء عاجل إلى كل أحرار العالم : غزة ستغرق في الظلام بداية من الخميس القادم
ناشد المهندس كنعان عبيد نائب رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية الدول
العربية وكافة أحرار العالم التحركَ العاجلَ لنجدة قطاع غزة؛ من جرَّاء
توقف عمل محطة كهرباء غزة بشكل كامل الخميس القادم (28-1)؛ وذلك بسبب وقف
الاتحاد الأوروبي تمويلها بالسولار الصناعي.

وقال عبيد : "لقد أوقفنا اليوم عمل نصف محطة توليد الكهرباء لقطاع غزة؛
بسبب توقُّف إمدادها بالسولار الصناعي من قِبَل الاحتلال؛ حيث تعتمد على
التمويل الأوروبي، فيما تتوقف المحطة عن العمل بشكل كامل الخميس القادم".

وأوضح المسؤول الفلسطيني أن الاتحاد الأوروبي أوقف تمويل المحطة منذ
الأول من (ديسمبر) 2009م المنصرم، وظلت طوال هذه الفترة تعمل المحطة بشكل
مُقلَّص جدًّا إلى أن وصل الأمر إلى وقفها بشكل كامل.

وعن البدائل التي من الممكن حلُّ جزء من المشكلة بها، أكد عبيد أنه ليس
لدى سلطة الطاقة أيةً بدائل على الإطلاق سوى أنها ستقوم بتوزيع ما نسبته
أقل من 50% عبر الخطوط من الكيان الصهيوني على كل القطاع غزة، مبينًا أن
هذا سيؤثر سلبًا في كافة المناحي الحياتية لسكان قطاع غزة.

ووجَّه نائب رئيس سلطة الطاقة مناشداتٍ عاجلةً إلى الدول العربية وإلى كل
أحرار العالم وأصحاب الضمائر الحية لإنقاذ أهالي قطاع غزة، خاصةً المرضى
والأطفال.

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بوست جميل

وان شاء الله مصر هتبى احسن ان شاء الله ... وتفائلوا بالخير تجدوة ...

وربنا يزيح عنا بأذن الله الهم والكرب والحزن اللهم امين والمسلمين

تقبل مرورى الاول

Heba Faruq يقول...

كلام الاستاذ الفقي ليس جديدا وليس غريبا..لكن الغريب هو التصريح العلني به فهل فعل ذلك فقط لانه اصبح بعيدا عن السلطة؟ للاسف هناك امور كثيرة نعرفها جميعا ولانصرح بها ولانتكلم عنها تماما كأننا نخبأ رؤوسنا في الرمل كالنعام..لكن هذا لن يجعلها غير موجودة
وماقاله الفقي طبيعي لأنه ببساطة من يهن على نفسه يهن على الجميع
والمنهاج الوحيد الذي يسير عليه العالم الآن هو"البقاء للأقوى" وأيضا "الاحترام للأقوى"

قلم رصاص يقول...

انا بأشكركم جميعا والله على التعليق والمناقشه

الفكره باختصار ياجماعه
انا عارف بالقصة زيي زيكم ومش جديدة على ابدا ولا متفاجئ بيها لا حاجة

الفكره اني مصدوم من انها اصبحت متداولة على لسان واحد من كلاب السلطة واللي كنت باحترمه بجد .. بيقولها وكأنها أصبحت فرض عين وولاء وطاعه من مصر لماما امريكا

والأستاذ الدكطططططور نسى انه بكده بيسلب الشعب من حقه في الاختيار في حيييييييييين المتخلف هو واماثاله من المحسوبين على النظام والمطبلاتيه بيأكدوا كل خمس دقايق ان مصر صاحبة قرارها وان لا امريكا ولا غيرها تملك تفرض على مصر حاجة

تناقض وسفه وغباء قمة قمة يعني

على رأي الزعيم السادات الله يرحمه لما كان بيقول :

غباااااااااء سياسي

نورتوا كلكوا
والمقامات محفوظه كل بإسمه

في حفظ الله

مهندس مصري يقول...

انت غلطان في انك كنت بتحترمه
دا انكشف على حقيقته من ساعة انتخابات مجلس الشعب 2005 ساعة ما فاز بالتزوير في دمنهور عندنا
كل الناس كانت كارهاه علشان تبع الحزب الوطني
و طلع في المركز التالت بـ آلاف صوت مقابل 35 ألف صوت لحشمت في المركز الأول
و شهد بكده 151 قاضي من 160 رئيس لجنة للجان الفرعية
لكن النتيجة اتغيرت بمكالمة تليفون من رئاسة الجمهورية في آخر لحظة لرئيس لجنة الفرز الرئيسية

الفقي لا يستحق اي قدر من الإحترام

مهندس مصري يقول...

المركز التالت بـ 6 آلاف صوت

Ali Baba يقول...

تعليقى : أيام المندوب السامى الامريكى

جميلة جدا مدونتك يا أخى ؛ نفس الفكر الى أنوى نشره من مدونتى ان شاء الله ؛
اتمنى انك تشرفنى فى مدونتى وتخبرنى برأيك فيها :

http://karakeebak.blogspot.com

اسمحلى استعير منك دولة احمد مطر واضعها فى مدونتى

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting