أحداث 24 ساعة

الخرطوش لا يزال في عيني








   الآن أعترف أن الإمام حسن البنا كان صادقا في موقفه من الأحزاب، حينما رأى أنها مفسده للحياة السياسية. تأكدت من صدق رأي الرجل، رحمه الله، بعدما رأيت ما يفعله تلامذته المنتمين لحزب الحرية والعدالة في برلمان مصر ما بعد الثورة. فقد خانوا حتى أنفسهم، حينما تصدوا ﻹدانة وزير الداخلية وتحميله المسئولية السياسية عما جرى في بورسعيد ووزارة الداخلية، وحينما تطوعوا نيابة عنه ليقولوا أن الداخلية لم تطلق الخرطوش بينما قال كل وزراء الداخلية السابقين على الثورة أنهم يتاجرون بالدين وينتمون لجماعة محظورة، وحينما منعوا زملائهم في المجلس من حقهم في الإعتصام، بينما سمح لهم به الحزب المنحل في عهد المخلوع...

   يقول لي أحد الأصدقاء المنتمين للاخوان، أننا لا نفقه شيئا في السياسة عكس الإخوان، حيث بعد النظر والرؤية الثاقبة. أمنت على كلامه لي، وقلت له: بالفعل، نحن لا نفهم شيئا في السياسة، لكن ندعي أننا نفهم في الإنسانية... ^|^

8 تعليقات القراء:

فشكووول يقول...

السلام عليكم
كيف حالك يا قلم رصاص
انا رأي ان الاحزاب الدينيه لاتصلح للسياسه .. هما ممكن يكونوا دعويين او مصلحين .. لكن سياسيين ..؟

بعدين الاشكاليه الكبيره ان ازاى الشعب المصرى اختارهم .. كلنا بننقدهم لكن مين اللى اختارهم
قلنا من زمان الاخوان المسلمين ما ينفعوش قالوا ارموا نفسكم فى البحر

AhMeD RaDy يقول...

الان

بجد مش عارف اقولك ايه !

لكن بجد احنا شايفين ان فى حاجات كتيرة مش محتاجة اكون سياسى ولا اكون شخص صاحب رؤية

مواقف بتحتاج انسانية

تفتكر بقى ان اللى بيحصل دا هيبقى على طول ولا يمكن لانها المرة الاولى اللى بيكون فيها المعارض مسؤال !!!؟؟

rack-yourminds يقول...

يبدو ان حضرتك لك موقف مسبق من عمل التيار الاسلامي في السياسه!! بمعني من دعاة فصل الدين عن الدوله!! وطبعا هذا راي يحترم , بس لعلم حضرتك انه لا يوجد مفكر او عالم اسلامي دعا لفصل الدين عن الدوله الاالشيخ علي عبدالرازق وصحح موقفه فيما بعد!!اما بخصوص وزير الداخليه فلعلم حضرتك ان غالبية القوي السياسيه تري ان الاحداث الاخيره كان من ضمن اهدافها كسر وزير الداخليه لانه بالفعل شهدت الحاله الامنيه في عهده تحسنا .

مواقف التيار الاسلامي دائما وطنيه ولهم دورهم العظيم ايام الثوره ولا ينكره الا جاحد (لا انتمي الي اي تيار اسلامي )

هذا التيار نكل بهم النظام السابق لما كان لهم من دور في الحياة السياسيه فلا يستطيع احد ان يزايد عليهم او يشكك في موقفهم الوطني والانساني ولكن يبدو اننا ننجر دائما الي صحف وقنوات الليبراليين والعلمانيين

تحياتي

قلم رصاص يقول...

فشكووول

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمد لله بخير، ازي حضرتك ياعمو فشكول :)

ومع ذلك قلنا نجرب ونشوف هايعملوا ايه بحسن نية والله لعل الخير يأتي على ايديهم...
يلا هانعمل اي بقى؟

قلم رصاص يقول...

احمد راضي

صدقت ياصديقي، المسألة انسانية في مقامها الاول قبل اي توازنات

انا متفائل رغم سواد الصورة

منورني دايما ياجميل :)

قلم رصاص يقول...

rack-yourminds

لا والله ابدا، دا يبدو ان حضرتك اللي مأخدتش بالك من اللي انا كاتبه وبصرف النظر كمان عن موقفي من التيار الاسلامي اللي اكيد حضرتك متعرفوش...

يكفي انك لو ركزت فقط فيما كتبته انا اليوم في هذا البوست، وستلاحظ انني إستشهدت بمقولة تاريخية للامام البنا مؤسس حركة الاخوان المسلمين، ثم جاء تعليقي على تصرف سياسي من جانبهم وليس كموقف مسبق مني تجاههم كفصيل له الحق في ممارسة العمل السياسي مثل غيرهم.

واما عن موضوع فصل الدين عن الدولة، ففيه خلط كبير ولا يمت بعلاقة لليبرالية كما تدعي، وانما للعلمانية والفارق كبير جدا. وفوق ذلك فمسألة فصل الدين عن الدولة ذاتها الموجوده في الفكر العلماني المتطرف- وانا لا اؤيده- تتكلم عن فصل الدين عن مؤسسات الدولة وليس الدولة بالمعنى الدارج بما تشمله من اقليم وشعب وسلطة سياسية.

وشكرا للتعليق ومرحبا بك على آية حال :)

محمود احمد يقول...

متحكمش عليهممن دلوقتي
لسه معملوش حاجه عشان نحكم عليهم

نيللى يقول...

الواحد حاسس انه متلخبط بدرجة كبيرة مش عارف مين الصح ومين اللي غلط..بس اللي متأكدة منه هو اللي بيدافع عن الشعب مصري يتعدوا علي الصوابع.

ربنا يحفظنا يارب

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting