أحداث 24 ساعة

الصراع العربي_الاسرائيلي والمزايدات الطفولية










لما يتفتح وعيك على الصراع العربي-الاسرائيلي مبكرا ويزيد اهتمامك بيه بمرور الوقت.. وتكون قرأت كتب لرجال موسوعيين أفنوا عمرهم في تأصيل جذور القضيه كالدكتور عبد الوهاب المسيري على سبيل المثال صاحب الموسوعة الأهم في تاريخنا عن الصهيونية واليهود.. مثل كتاب اليهود واليهودية والصهيونية ونهاية التاريخ الذي يعتبر ملخصا غير مخل للموسوعة.. وكتاب اليهود انثروبولوجيا للعلامة جمال حمدان والذي كان مطلوبا بسببه حيا او ميتا للموساد.. وكتاب الصهيونية تلتهم العرب- دراسة في المشروع الاقتصادي الصهيوني للدكتور محمد دويدار.. وغيرها من الكتب التي تتناول الموضوع بشكل غير مباشر سواء من ناحية دينيه او إجتماعية او ديموجرافيه وعدد لا بأس به من الدراسات في الدوريات المتخصصة وأطنان من المقالات في كل ألوان الصحف المصرية والعربية كنت حتى وقت قريب لازلت احتفظ بها.!

واثناء ذلك، كتبت مقالات في الوفد وبعض الصحف المحلية وراسلت مجلات عربيه تصدر في الخارج ولاحقا كتبت بمدونتي القديمة على الانترنت وعبرت في احيان كثيره على فيس بوك وتويتر عن القضية.. تألمت كتير كما يتاجر بالألم من يزايدون عليّ الآن.. تشنجّت كما يفعلون الآن وطالبت بدخول الجيش المصري تل أبيب.. لكن كان هذا قبل أن يُصقل وعيي بجوهر القضية مع الوقت.. واكتشافي بما لايدع مجالا ﻷي شك أن الصراع لم يعد ممكنا حله عن طريق تدخل عسكري عربي على افتراض تحول ميزان القوة للعرب.. فالصراع أصبح صراعا حضاريا لن تكون لنا فيه أي مبادرة ولا أمل لحسمه طالما افتقدنا ﻷدوات العصر التي يملكها عدونا وتسانده دائما قوى الاستعمار القديم والجديد التي راكمت القوة عبر الزمن في الوقت الذي كنا نحصد فيه نتائج خلافاتنا الأزليه وتخلفنا الطبيعي عن الاسهام في ركب الحضاره نتيجة هذه الخلافات والاحقاد والغيره تجاه بعضنا البعض.!!!

وفوق ذلك كنت حريص دائما على الحديث مع الأطفال أبناء إخوتي عن توعيتهم بالقضية الفلسطينيه وتعريفهم بالعدو الأوحد للعرب وهو اسرائيل.. وتضحيات مصر التاريخيه منذ تفجر الصراع في المنطقة.. الى درجة انني مثلا كنت اسأل مادو ابن اخي وهو في الثالثه من عمره عن ماذا يريد ان يكون في المستقبل.. فقال لي بالحرف: عاوز اطلع ظابط عشان اضرب اسرائيل بالطيران.. ولما نقلت له رغبتي بأن يكون طبيبا.. قال: خلاص ياعمو هابقى دكتور وابقى أدي اسرائيل الحقنه :D
#حدث_بالفعل



بعد كل ده يأتي بعض الأصدقاء فيقول موجها كلامه لي: بس انت لازم تفهم يا استاذ سيد ان إسرائيل عدو

:O

سرت في نفسي غصه عميقه.. ومن المضحكات المبكيات دب صوتا في دواخلي تلقفت مسامعي صداه وهو يقول: تصدق انت فاجتئني :D

مش لازم حزني على ضحايا غزة وفلسطين عموما يُترجم في صورة نهر من الدموع تتزحلق فيه وانت داخل عندي صفحتي.!

فعلا اللي ميعرفش يقول سكالوب بانييه B|

0 تعليقات القراء:

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
Free Web Hosting